منتديات بصـــرتنا
حياكم زوارنا الكرام
نرجوا اشتراككم في منتدانا
الاشتراك مجاني


منتدى عراقي بصري عام(اشراف ابو حسن العيداني)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتدانا حياكم الله احبتي الكرام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفتح 27-29 والبلد - إيران - الشيخ الشحات محمد أنور
الإثنين فبراير 15, 2016 4:00 pm من طرف Admin

» محمد الحلفي وجه فركاك2015
الإثنين فبراير 15, 2016 3:57 pm من طرف Admin

» اكان الزيدي
السبت يناير 02, 2016 1:09 pm من طرف Admin

» فعاليات الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية اسطنبول- تركيا خلال الفترة من2 – 6 أغسطس2015م
الأربعاء يونيو 17, 2015 9:23 pm من طرف heba suleiman

» منقول تعريف أدوات الفوتوشوب
الخميس سبتمبر 18, 2014 1:29 pm من طرف Admin

» فواصل للتصاميم منقول
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 1:44 pm من طرف Admin

» صور من ذاكرة المشايه
الجمعة سبتمبر 05, 2014 2:21 am من طرف Admin

» ابو حسن العيداني في المشايه
الجمعة سبتمبر 05, 2014 2:14 am من طرف Admin

» حقيبة تشمل مستلزمات التصميم للأعمال المهدوية …
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 2:45 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 ركضــة طويريج من يمحيها ،، والإمام المهدي يحضر بيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبا

avatar

عدد المساهمات : 35
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/03/2010

مُساهمةموضوع: ركضــة طويريج من يمحيها ،، والإمام المهدي يحضر بيها   الأحد أبريل 04, 2010 11:49 am

يروى في إحدى السنوات كان المرحوم العلامة السيد مهدي بحر العلوم قد ذهب يوم العاشر من محرم إلى مدينة كربلاء المقدسة بصحبة عدد من طلبته وخواصه، فوقف على مشارف المدينة لاستقبال الموكب الحسيني القادم من مدينة (طويريج) التي يفصلها عن (كربلاء) حوالي أربعة فراسخ، حيث يعد هذا الموكب من أشهر المواكب وأكثرها حرارة إلى درجة أن نمطا من أنماط العزاء الحسيني مازال مشتهرا باسم (عزاء طويريج) نسبة إلى هذه المدينة التي كان يخرج منها مئات الألوف من الرجال والأطفال و ايضا مواكب مخصصه للنساء، وهم يبكون ويندبون ويلطمون على سيد الشهداء (صلوات الله وسلامه عليه).

والرجال منهم كانوا يسيرون حفاة الإقدام، حاسري الرؤؤس، وهم يلطمون أنفسهم بقوة وحرارة على وقع المراثي و كأن المصيبة حدثت للتو, مما يزيد الأسى والحزن على مصاب سيد الشهداء وتتحول مدينة (كربلاء) المقدسة إلى حالة من الحزن والأسى في كل أرجائها من وقع هذا الموكب وصداه.

وعندما اقترب الموكب إلى حيث كان يقف السيد مهدي بحر العلوم ، تفاجأ الذين من حوله بقيامه فجأة بإلقاء عمامته وخلع قميصه، وقد انفجر من شدة البكاء وغاص في وسط الموكب بين الجماهير وهو يلطم بشدة وقوة وهو ينادي ويصيح: "وا حسيناه .. وا حسيناه"!

وقد تعجب هؤلاء الذين كانوا من المقربين إلى السيد من قيامه بهذا التصرف بغتة، لأنه كان رزيناً عادتاً و هادئ الطباع.

وما كان من هؤلاء من سبيل سوى أن يدخلوا مع السيد في الموكب ، فأحاطوا به من كل جانب خشية أن يصيبه مكروه أو يداس بالأقدام وسط أمواج هذا الموكب المهرول الكبير.

وطوال تلك الفترة رأى هؤلاء من السيد بحر العلوم ما زاد من تعجبهم ودهشتهم، إذ وجدوه في حالة لم يروها من قبل منه ، فقد كان يضرب نفسه بقوة وشدة وجزع وهو يبكي ويصيح بأعلى صوته من دون أن يشعر بما حوله ، وكان حقاً كالذي فقد عزيزا للتو.

وانتظر هؤلاء انتهاء الموكب والدهشة قد ملأت عقولهم. وبعد انتهاء مراسم العزاء وانفضاض الجميع، عاد السيد بحر العلوم إلى حالته الطبيعية ولكنه كان شاحب الوجه, ولم يكن يقوى على النهوض.

فسأله المحيطون به منكرين:

سيدنا.. ماذا جرى حتى دخلت هكذا فجأة ومن دون اختيار في موكب عزاء طويريج؟

فنظر السيد إليهم وانهمرت دموعه على خديه وقال:
(لا تلوموني ولا ينبغي لكم أن تلوموا أحداً من العلماء إذا ما قام بذلك.. فإنني ما إن اقترب مني الموكب حتى رأيت مولاي صاحب الأمر – عجل الله فرجه الشريف – حاسر الرأس حافي القدمين وهو يلطم ويبكي مع اللاطمين الباكين، فلم احتمل المنظر ودخلت في الموكب ألطم صدري مع الإمام (سلام الله عليه).

و عزاء طويريج يبدأ بالمسير انطلاقا من مدينة طويريج الواقعة على بعد 20 كيلومتراً عن كربلاء حيث يتوجه المشاركون فيه إلى هذه المدينة سيراً على الأقدام ليصلوا قبل الظهر على مشارف المدينة حيث تقام صلاة الظهر هناك لينطلق الموكب إلى داخل المدينة المقدسة.

وتولى علماء دين من آل القزويني ووجهاء مدينة طويريج من آل عنبر و عشائر بني حسن و آل فتلة و الدعوم، الإشراف والإنفاق بمساعدة أهالي هذه المدينة على ركضة طويريج التي تنطلق لتبدأ بعدها مراسيم الركضة في العاشر من الشهر وهو موكب عزاء يشارك فيه مئات الآلاف في كل عام.



و اخذت مراسم هذا العزاء من قبيله بني اسد, لأنهم لما وصولوا لكربلاء ورأوا أنه كل شي انتهى والحسين استشهد.
اخذوا يركضون ويلطمون على رؤوسهم متحسرين, لأنهم لم يلحقوا بركب الحسين و ان المعركه انتهت قبل وصولهم ولم يتشرفوا بنصره الحسين(Click here to enlarge).

ركضــة طويريج من يمحيها ،، والإمام المهدي يحضر بيها
يروي هذا الخبر عن بحر العلوم ،، المهدي بيها دمعته يجريها
شافو المهدي يهل دمعة العين ،، وعلى راسه حيل يلطم باليدين
مع الركضه يدخل لصحن الحسين ،، وعلى جده صرخته يعليها
حسين حسين يا حسين مولا

السلام عليك يا حجة الله و بقيته فأنت صاحب العزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 303
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: ركضــة طويريج من يمحيها ،، والإمام المهدي يحضر بيها   الأحد أبريل 25, 2010 3:37 am

السلام عليك يا حجة الله

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://basrtuna.own0.com
 
ركضــة طويريج من يمحيها ،، والإمام المهدي يحضر بيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بصـــرتنا :: الاقسام الاسلاميه العامه :: اقسام اهل البيت :: منتدى الامام الحجه (عج)-
انتقل الى: